منتدى مدارس عبد الرحمن فقيه النموذجية بمكة المكرمة
مرحبا زائرنا الكريم بمنتدى مدارس عبد الرحمن فقيه النموذجية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

تصويت

ما رأيكم في المنتدى ؟

91% 91% [ 10 ]
9% 9% [ 1 ]
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]

مجموع عدد الأصوات : 11

المواضيع الأخيرة
» التعزيزفي العملية التعليمية
الثلاثاء 23 يناير 2018, 7:45 am من طرف محمد الوصيف

» 200 دليل على ان الارض مسطحة ثابتة ولا تدور (هام جدا)
الأحد 31 ديسمبر 2017, 12:24 pm من طرف flat earth

» الكتب الالكترونية للمرحلة الثانوية دليل المعلم
الأحد 31 ديسمبر 2017, 8:40 am من طرف أحمد رجب الشافعي

» روابط الكتب الالكترونية
الأحد 31 ديسمبر 2017, 8:32 am من طرف أحمد رجب الشافعي

» كيف تمكن إراتوستينس من حساب محيط الارض منذ 240 سنة قبل الميلاد
السبت 30 ديسمبر 2017, 7:24 pm من طرف flat earth

» برنامج متكامل لتحليل نتائج الطلاب
الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 10:43 am من طرف ابراهيم فرج

» Fractions and Decimals
الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 10:42 am من طرف ابراهيم فرج

» كيف تكون معلما ناجحا
الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 10:42 am من طرف ابراهيم فرج

» سلسلة حقائق/نشأة الكاراتيه+من أسس الكاراتيه
الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 10:41 am من طرف ابراهيم فرج

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 56 بتاريخ الخميس 27 أبريل 2017, 10:17 am
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 315 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو iboufati فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3930 مساهمة في هذا المنتدى في 1458 موضوع
أفضل الأعضاء الموسومين

فبراير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728   

اليومية اليومية


توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

اذهب الى الأسفل

توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

مُساهمة من طرف محمد نجم محمد الوارث في الإثنين 24 أبريل 2017, 8:35 am

التعليم أمانة عظمى، ورسالة كبرى اضطلع بها الأنبياء والمرسلون ومن سار على هديهم من العلماء والمصلحين، ومن هنا يقع على عاتق المعلم في عصرنا الراهن مهمة كبيرة في تأدية هذه الأمانة على الوجه المطلوب كي تتحقق أهداف التعليم في أبنائنا الطلاب، وليتشكل لدينا جيل صالح في دينه ودنياه.

والمعلم باعتباره ركناً أساسياً في منظومة المنهج الدراسي، فإنه من الأهمية أن يمتلك معلومات ومهارات متعددة في مجال التدريس، ومنها ما يلي:

أولاً: الإخلاص والأمانة في العمل:

الإخلاص والأمانة قيمتان إسلاميتان عظيمتان ينبغي لكل مسلم أن يتحلى بهما سواء كان في مهنة التعليم أو في غيرها، فمتى ما كان المعلم مخلصاً وأميناً في عمله كان ذلك أحرى للأجر والمثوبة من الله سبحانه وتعالى، وأقرب إلى تقبل الطلاب لشرحه ومتابعته، والتفاعل معه داخل الفصل الدراسي، وفي أرجاء المدرسة بوجه عام.

ثانياً: الإلمام بالأهداف العامة للتعليم وغايته في المملكة العربيةالسعودية:

من الضروريات المهمة جداً للمعلم أن يكون ملماً بغاية وأهداف التعليم العامة في المملكة العربية السعودية من حيث عددها ومحتواها، وكيفية تفعيلها في تدريسه.. كما ينبغي عليه أن يكون عارفاً جداً لأهداف المرحلة التي يقوم بتدريسها، وأهداف المقررات التي يقوم بتعليمها، وأن يسعى لتحقيقها في نفوس وسلوك الطلاب.

ثالثاً: النظرة الشمولية الإيجابية للمدرسة:

ينبغي على المعلم الجديد أن ينظر إلى المدرسة نظرة إعزاز وتقدير، وبأنها مكان للتربيةوالتعليم، وأن كل ما يتوافر فيها من إمكانات بشرية ومادية هي من أجل تربية أبنائنا وتعليمهم لمهارات الحياة، ولخدمة دينهم وبلادهم، وعندما يتصور المعلم ذلك كله ينبغي عليه أن يكون منتمياً لمهنته محباً لها، ومخلصاً في عطائه.

رابعاً: المعاملة الحسنة مع الطلاب وأوليائهم والهيئة التعليمية:

المعاملة الحسنة هي عنوان قبول الآخرين للمعلم، وهي جسر يصل بواسطته إلى قلوبهم وعقولهم، وفي حالة فقدانها لن يستمتع المعلم بطعم الراحة في عمله، ولن يهنأ بالعيش في أجواء تعليمية رحبة، مما ينبغي عليه إعادة صياغة الخريطة الذهنية لديه، ليضع الأمور في مواقعها الأصلية.

خامساً: ضرورة الإلمام بالمادة العلمية وتكاملها:

على المعلم أن يكون ملماً إلماماً كافياً بالمادة العلمية المقرر شرحها، عن طريق قراءة المقررات الدراسية، قراءة مستفيضة، ومحاولة التزود بالمصادر والمراجع ذات العلاقة، ليسهل بذلك توصيل المعلومة لأذهان الطلاب، وليجد المعلم الإجابة الكاملة لأي سؤال محتمل يطرحه الطلاب.

كما على المعلم أن يراعي تكامل المواد الدراسية مع بعض، وهذه النقطة ينبغي ألا يغفل عنها المعلم، فبعض المقررات الدراسية يكمل بعضها بعضاً.

سادساً: التحضير الذهني والكتابي:

من التوجيهات التي دائماً يتم ذكرها في الكثير من النشرات والكتيبات التربوية التي تصدر، ما يتعلق بالعناية بالتحضيرين الذهني والكتابي، ذلك لكونهما يمثلان أهمية كبرى في العملية التعليمية والتربوية، والذين طبقوا هذه التوصية يدركون فوائدها، فمن غير المعقول أن يدخل المعلم حجرة الدراسة وهو لم يقرأ الدرس ولم يتعرف على أبعاده، وليس من المفيد أن يشرح المعلم درساً لم يكتب الخطوط العريضة عنه، أو يقوم بتحديد الجوانب الأساسية فيه، والمطلوب من الطلاب تعلمها.

سابعاً: تحديد الأهداف السلوكية:

يرتبط تحديد الأهداف السلوكية بعملية التحضيرين الذهني والكتابي بشكل مباشر، فقبل عملية شرح الدرس يجب على المعلم أن يحدد الأهداف السلوكية بمختلف أنواعها: المعرفية والوجدانية والسلوكية، ومن ثم يقوم يقوم بتدوينها في دفتر التحضير، مع مراعاة صياغتها الصياغة الصحيحة، والتأكد من شروط تحققها، وحتى تتم الفائدة بشكل أشمل ينبغي على المعلم كتابتها في بداية الحصة على السبورة أمام الطلاب ليكون هناك أهداف محددة يسعى الجميع لتحقيقها، ولتتضح الرؤية للطلاب حول المطلوب منهم تعلمه.

ثامناً: اختيار طريقة التدريس المناسبة:

لا توجد طريقة تدريس واحدة يمكن وصفها بأنها هي الطريقة المثلى لشرح الدروس. فعمليةاختيار طريقة التدريس المناسبة تخضع لاعتبارات عديدة ومن أهمها: حجم المادة العلمية، وتوفر الوقت اللازم، ومستوى الطلاب العلمي، وتفاعلهم، واستقرار البيئة التعليمية وغير ذلك، إن استخدام الطرق الحديثة في التدريس، والمبنية على النظريات التجريبية هي طريقة مجدية في عملية التدريس ومن الطرق التي يوصى بها: طريقة الاستقصاء، وطريقة حل المشكلات وغير ذلك كثير.

تاسعاً: إدارة الفصل وضبطه:

المعلم الذي لا يجيد إدارة الفصل وضبطه بطريقة فاعلة لن يستطيع أن يؤدي شرح الدروس على الوجه المطلوب. فلا جدوى من شرح المعلم للدروس والفصل يسوده الفوضى وعند الانضباط، ولا فائدة ترجى من معلم لا يستطيع إدارة فصله والتحكم فيه. إن المعلم الناجح هو الذي لا يستطيع ممارسة دوره القيادي بصورة متوازنة، وأي خلل في معادلة التوازن هذه سيؤدي الأمر إلى نتائج غير مقبولة في تحصيل الطلاب العلمي، وسلوكهم التربوي.

عاشراً: تنويع نبرات صوت المعلم في الفصل:

لصوت المعلم الواضح، ونبراته المتنوعة أثر بالغ في العملية التدريسية لدى الطلاب، ولا يعني هذا أن يرتفع صوت المعلم أكثر مما ينبغي، بل المقصود أن يستطيع أي طالب في الفصل أن يسمع شرح المعلم، ويفهم ما يقوله، ولتحقيق هذه النتيجة الأخيرة على المعلم أن يبتعد عن الصوت الرتيب الذي يولد الملل في نفوس الطلاب، ويبتعد أيضاً عن الصوت المرتفع جداً، الذي يرهب الطلاب ويزعجهم، ويختار مستوى الصوت المقبول لدى الطلاب.

حادي عشر: ربط الطالب بالبيئة المحلية:


الابتعاد عن التجريد أمر محبب في العملية التعليمية، ومحاكاة الواقع تكسب الطلاب التعلم بوقت أقل، ومن هنا فإن ربط الطالب ببيئته المحلية تزيد من عمق المعرفة لديه، وتوسع من آفاقه المعرفية حول بيئته المحلية، ولذا فمن المستحسن -على سبيل المثال- أن يعرف الطالب أشهرالأودية في منطقته المحيطة به، وأن يعرف منتجاتها، وأبرز علمائها، وغير ذلك إضافة إلى مايرد في كتابه المدرسي.

ثاني عشر: استخدام الوسيلة التعليمية المناسبة:

في بعض الدروس قد لا يستطيع المعلم إيصال المعلومة الصحيحة إلى أذهان الطلاب كما ينبغي، ولذا فعليه في هذه الحالة أن يستعين

بوسيلة تعليمية تساعده في هذا الأمر، كما على المعلم ألا يتهاون في ذلك ولا يعتمد على ذكاء الطلاب ومقدرتهم العقلية فقط، بل عليه أن يدرك أن تركيبة بعض الطلاب العقلية لا تستوعب الدروس من المعلم بطريقة مباشرة ما لم يستعين المعلم بوسائل تعليمية أخرى.

ثالث عشر: التشخيص القبلي والتقويم البعدي:

التشخيص القبلي لتحصيل الطلاب يعطي المعلم فرصة عظيمة للتعرف على مستوى طلابه، فمن خلال طرح سؤال شفوي واحد في بداية الحصة، أو تسليم ورقة صغيرة كتب فيها سؤال واحد يعرف المعلم بعض الشيء عن مستوى طلابه، مما يسهم في اختيار الطريقة الملائمة للشرح، والوسيلة التعليمية المعينة، وعلى ضوء ذلك يمكن وضع التقويم البعدي الجدير بقياس تحصيلالطلاب.

والتقويم البعدي يعطي مجالاً واسعاً لإعادة النظر في الأهداف السلوكية المحددة، وفي طريقة التدريس المستخدمة، وفي تلافي كافة الصعوبات التي تحول دون إتمام عملية التعليم والتعلم.

رابع عشر: استخدام الكتاب المدرسي في العملية التربوية:

لا يقتصر دور الكتاب المدرسي في تنمية مهارة القراءة فحسب، بل يتعدى ذلك إلى غرس القيم المفيدة في نفوس الطلاب، وفي تعلم المفاهيم الجديدة التي تناسب المرحلة الدراسية، فعلى المعلم أن يولي هذا الجانب أهمية قصوى من خلال التعاون مع طلابه في استخراج القيم التربوية المتوفرة في الكتاب المدرسي، والمفاهيم الجديدة التي تساعد الطالب على التعلم، وتنمي مداركه لتعليم أعلى.

خامس عشر: مراعاة الفروق الفردية:
على المعلم ألا ينظر دائماً إلى الطلاب على أنهم مجموعة متجانسة في كل الأحوال، بل عليه أن يدرك مدى الفروق الفردية بينهم، من خلال الملاحظة المباشرة، أو الاختبارات التشخيصية والتقويمية، ليتعامل مع الطلاب بما يتوافق مع قدراتهم وإمكاناتهم.
avatar
محمد نجم محمد الوارث

عدد المساهمات : 3
نقاط : 359
شكر و تقدير : 2
تاريخ التسجيل : 06/03/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

مُساهمة من طرف أحمد صلاح عثمان في الثلاثاء 25 أبريل 2017, 6:25 am

بارك الله فيك .
avatar
أحمد صلاح عثمان
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

عدد المساهمات : 383
نقاط : 1310
شكر و تقدير : 17
تاريخ التسجيل : 25/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

مُساهمة من طرف عبد الله أبو الخير في الأحد 08 أكتوبر 2017, 1:38 pm

بارك الله فيك .
avatar
عبد الله أبو الخير
عضوية برونزية
عضوية برونزية

عدد المساهمات : 180
نقاط : 953
شكر و تقدير : 6
تاريخ التسجيل : 18/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

مُساهمة من طرف كمال طاهر علي في الإثنين 09 أكتوبر 2017, 6:46 am

أحسن الله إليك
avatar
كمال طاهر علي
عضوية برونزية
عضوية برونزية

عدد المساهمات : 133
نقاط : 1031
شكر و تقدير : 4
تاريخ التسجيل : 19/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: توجيهات تربوية لمعلمي التربية الإسلامية

مُساهمة من طرف محمد مسعد فرج في الإثنين 30 أكتوبر 2017, 10:45 am

بارك الله فيك

محمد مسعد فرج
عضوية برونزية
عضوية برونزية

عدد المساهمات : 100
نقاط : 861
شكر و تقدير : 4
تاريخ التسجيل : 24/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى