منتدى مدارس عبد الرحمن فقيه النموذجية بمكة المكرمة
مرحبا زائرنا الكريم بمنتدى مدارس عبد الرحمن فقيه النموذجية
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
تصويت
ما رأيكم في المنتدى ؟
ممتاز
91% / 10
متوسط
9% / 1
ضعيف
0% / 0
غير مهتم
0% / 0
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
700 المساهمات
461 المساهمات
371 المساهمات
180 المساهمات
175 المساهمات
170 المساهمات
150 المساهمات
133 المساهمات
123 المساهمات
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
3 المساهمات
3 المساهمات
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
3 المساهمات
3 المساهمات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو sao فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 3823 مساهمة في هذا المنتدىفي 1439 موضوع
أفضل الأعضاء الموسومين
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
عدد المساهمات : 2
نقاط : 298
شكر و تقدير : 2
تاريخ التسجيل : 23/02/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

فوائد الصبر

في الأحد 09 أبريل 2017, 12:09 pm
فوائد الصبر إن أفضل الصبر الصبر الجميل الذي ذكره الله عز وجل في قصة يعقوب وابنه يوسف الصدّيق، وما حل به من فقده ليوسف وأخيه بنيامين، لكنه مع ذلك كله صبر صبراً جميلاً لم يشْكُ فيه ربه لأحد، بل كان يكتفي ببث حزنه وضيقه إلى ربه حتى فقد بصره، ولم يكن من دعائه سوى ما رواه الله عنه في كتابه العزيز، حيث قال الله: "إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون"، دعاء عظيم من يقين راسخ لا تزلزله الحوادث أو تذهبه، ورغم ألم الفقد وشدة الشوق التي كادت أن تقتل يعقوب إلا أنه استمر في دعائه إلى أن رد الله عليه يوسف وأخاه وما أعقبه من رجوع بصره، الذي ما كان سيجزى به لولا صبره وشكره ورضاه بما كتب الله وقدر، إذ إن الله لا يقضي الأمور عبثاً إنما لحكمة وحده مَن يعلمها. الصبر هو السبيل لتحقيق المراد مع الثقة بالله عز وجل، فهذا زكريا -عليه السلام- بلغ به العمر مبلغه حتى جاوز التسعين بلا ولد ولا سند لكنه مع ذلك استمر يدعو الله في دعاء له خفي حتى لا تسمعه الناس فتلوم عليه ذلك؛ إذ كيف به هذا وقد بلغ من الكبر عتياً، ورغم ذلك كله استمر زكريا يلهج بحاجته إلى ربه الذي أمره ما بين الكاف والنون إذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون، حتى سمع الله النداء وكان الجواب: "يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى"، وتمت البشارة وتحقق المطلوب بل وأكثر، فالصبي الذي انتظر سيكون نبياً بعد ذلك، ثم ما زلزل به زكريا بإقدام بني إسرائيل على قتل يحيى وما قاموا به بتقديم رأسه على طبق لبغي من بغاياها، ومع هذا كله وجدناه صابراً محتسباً أمره لله وحده. ومن ثمار الصبر كذلك بأن الصابر يكون في معية الله وعونه ورحمته، و نلحظ ذلك جيداً في قوله تعالى لنبيه محمد حين قال: "فاصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا"، يالله ما أجملها من مواساة، يواسي بها الله نبيه محمد ويقول له: "فإنك بأعيننا"؛ أي لا تخشَ مع الله أحداً فأنت بأعيننا، فمن الذي يضرك أو يضيرك يا محمد، إن كانت نواصيهم جميعاً بين يدي مالك السماوات والأرض، فاصبر لحكم ربك فإن وعد الله قادم لا محالة فما بقي سوى القليل
avatar
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية
عدد المساهمات : 371
نقاط : 1215
شكر و تقدير : 17
تاريخ التسجيل : 25/01/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: فوائد الصبر

في الإثنين 10 أبريل 2017, 7:30 am
بارك الله فيك .
عضوية فضية
عضوية فضية
عدد المساهمات : 80
نقاط : 395
شكر و تقدير : 2
تاريخ التسجيل : 06/03/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: فوائد الصبر

في السبت 15 أبريل 2017, 5:44 pm
بارك الله فيك ..
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى